أخبار

حافلات التهجير تنقل الدفعة الأولى من “حي برزة” الدمشقي

خرجت أربعون حافلة تقلّ نحو 1500 مقاتل ومدني من حي برزة، شمال شرق العاصمة دمشق نحو محافظة إدلب شمال سوريا، الإثنين، بعد اتفاق النظام والمعارضة على وقف التصعيد العسكري من جانب النظام لقاء خروج الثوار والراغبين منه.

وقال فارس الدمشقي المتحدث الرسمي باسم اللواء الأول التابع للجيش الأول في برزة بدمشق، خلال حديثه “للصوت السوري”، أن الاتفاق مع النظام جاء بعد نحو 40 يوماً من المفاوضات مؤكداً  بأن 200 مقاتل من بين المغادرين للحي.

وأضاف “فارس”  أن مجموع عدد المهجرين الذين سيغادرون الحي 8 آلاف شخص بينهم مجموعات من سكان حي تشرين ممن تعود أصولهم إلى محافظة إدلب، سيوزعون على الأخيرة وعلى منطقة “جرابلس” شمال “حلب”.

كما أشار فارس الدمشقي على أن الاتفاق تم دون ضامن، بينما تشرف منظمة الهلال الأحمر السوري على تسير الدفعات.

ومن جانبها، قالت شبكة أخبار “دمشق الآن” الموالية للنظام، أن استكمال خروج “المسلحين” مع عائلاتهم مستمر على مدى خمسة أيام، فيما ستبدأ تسوية أوضاع الراغبين في البقاء داخل الحي.

وبحسب التلفزيون السوري الرسمي، فأن هذه أول عملية إجلاء “للمسلحين المعارضين” من داخل أحياء العاصمة السورية منذ بدء الصراع عام 2011

وكانت بداية عمليات التهجير في سوريا من  مدينة حمص وسط سوريا في أيار/مايو لعام 2014،  حيث هُجر أهالي حمص القديمة  إلى مناطق الريف الشمالي بعد حصار  استمر لنحو عامين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق