أخبار

في ذكرى “هجوم الغوطتين”… الشبكة السورية توثق 207 هجوماً للنظام السوري

وثقّت “الشبكة السورية لحقوق الإنسان” 207 هجوماً للنظام السوري بأسلحة كيميائية ضد مدنيين، حتى الذكرى الرابعة لهجوم الغوطتين، أمس الإثنين، منها 174 هجوماً بعد هجوم الغوطتين الذي وقع في 21 آب/أغسطس 2013.

وأكّدت الشبكة أن 174 هجوماً تم بعد هجوم الغوطتين، أحدها كان هجوماً واسعاً بغاز السارين على مدينة خان شيخون بمحافظة إدلب في نيسان الماضي، والذي راح ضحيته زهاء 91 مدني، بينهم 32 طفل، و23 امرأة.

وتسببت الهجمات جميعها بمقتل ما لا يقل عن 1420 شخصاً، بينهم 1356 مدنياً، منهم 186 طفلاً، و244 امرأة، فيما يتبع 57 لمقاتلي المعارضة المسلحة، و7 كانوا أسرى للنظام في سجون المعارضة، وأصيب بهذه الهجمات نحو 6672 شخصاً، بحسب تقرير الشبكة السورية.

وفي هذا الصدد، أكدّت الشبكة على خرق النظام بهجماته الكيميائية، القانون الدولي الإنساني العرفي، والذي يحظر استخدام الأسلحة الكيميائية مهما كانت الظروف.

وخرق النظام بما لا يقبل الشك “اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية” التي صادقت عليها الحكومة السورية في أيلول/ 2013، والتي تقتضي بعدم استخدام الغازات السامة وتدميرها. بحسب التقرير.

هذا بالإضافة إلى خرقه جميع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وبشكل خاص 2118 الصادر في 2013، و2209 عام 2015، كما أن استخدام الأسلحة الكيميائية يشكل جريمة حرب، وفقاً لميثاق روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.

وحتى بعد أن صدر قرار مجلس الأمن 2235 في 7 آب 2015، الذي أنشئ بموجبه آلية تحقيق مشتركة تهدف لمعرفة هوية المجرم الذي استخدم الأسلحة الكيميائية، عاد النظام السوري لاستخدام الأسلحة الكيمائية 49 مرة  بما يؤكد عدم اكتراثه بالمجتمع الدولي.

وحملت الشبكة السورية في تقريرها مسؤولية هذه الجرائم لكل من روسيا والصين، اللتان استخدمتا حق النقض 7 مرات لصالح النظام السوري، مما أدى إلى فشل مجلس الأمن بشكل تام في حماية القانون والنظام الدولي، مما أعطى النظام السوري “الضوء الأخضر” بارتكاب الجرائم بلا حدود.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق