أخبار

بعد انقطاع 26 يوماً… الكهرباء تعود جزئياً إلى حلب

أنهى فرع التوتر في وزارة الكهرباء التابعة للنظام، أمس الأحد، إصلاح خط التوتر العالي (260 كيلو فولت) الواصل بين محافظة حماة وحلب شمال سوريا، ووفقاً لوزارة الكهرباء السورية التابعة للنظام، فإن التيار الكهربائي لحلب عاد جزئياً بعد انقطاع دام أكثر من 26 يوماً عن  المدينة.

وقالت مديرية الكهرباء في حلب بأن التيار الكهربائي سيصل إلى أحياء المدينة بمعدل ساعتين يومياً، وذلك بما يتناسب مع كمية الكهرباء الواردة إلى المدينة.

كما أوضحت المديرية بأن المنطقة الصناعية في شيخ نجار شمال غربي مدينة حلب ستحصل على الحصة الأكبر من الكهرباء بمعدل 8 ساعات يوماً.

ومن جانبها استطاعت مديرية الكهرباء التابعة للإدارة المدنية للخدمات ضمن مناطق المعارضة في إدلب من إعادة تغذية “الخط الإنساني” الذي يغذي الأفران ومضخات المياه في كل من ريف حلب الجنوبي وإدلب وريف حماة الشمالي.

وقال أنس الشامي من مديرية الكهرباء بإدلب في حديثه لـ”الصوت السوري” أن “التيار الكهرباء تم إعادة توصيله بعد إصلاح خط التوتر العالي”، مشيراً أن “أجزاء من الخط كانت قد تضررت ضمن مناطق المعارضة نتيجة الاقتتال بين “هيئة تحرير الشام” و”حركة أحرار الشام” قبل أن يتفق الطرفان على إعادة تفعيل الخط الإنساني والذي سبقه خلاف بين الجانبين حول إدارة الكهرباء.

وكانت قوات النظام أغلقت في آب عام 2013 محطة الزربة في ريف حلب الجنوبي، والتي تغذي مدينة حلب وبعض القرى والبلدات في محافظة إدلب قبيل سيطرة ” المعارضة” عليها ليتم إعادة إصلاح خط الكهرباء المغذي لها بعد اتفاق النظام وفصائل المعارضة في 8 آذار/مارس الماضي بتكلفة بلغت عشرة ألف دولار أمريكي

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق