أخبار

الشبكة السورية: 23 قتيلاّ من الكوادر الطبية والدفاع المدني في نيسان

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 23 شخصاً من الكوادر الطبية وكواد الدفاع المدني ومنظمة الهلال الأحمر خلال شهر نيسان/ أبريل، من ضمن 45 حالة اعتداء على مراكز يعملون بها.

وجاء في التقرير الذي نشرته الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أمس الأحد، مسؤولية القوات الروسية عن 33 حالة اعتداء، استهدفت خلالها  11 منشأة طبية و 10 سيارات إسعاف و 12 مركزاً للدفاع المدني.

وكانت حصيلة القتلى بالاعتداءات الروسية 14 شخصاً، منهم 10 أشخاص من كواد الدفاع المدني، و3 من الكوادر الطبية، بالإضافة إلى متطوع في منظمة الهلال الأحمر .

في حين سُجلت 7 حوادث اعتداء ضد النظام السوري لاستهدافه 3 منشآت طبية و3مراكز للدفاع المدني وسيارة إسعاف واحدة، قتل على أثرها 7 أشخاص.

وأشار التقرير بأن “قوات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي” في شمال شرق سوريا ، قد قتلت طبيب أسنان مع 4 من أطفاله في الـ 12 من نيسان/أبريل، جراء قصف مدفعي على قرية حزيمة بريف الرقة الشمالي.

كما وضح التقرير وقوع 4 حوادث اعتداء، 3 منها على مراكز لمنظمة الهلال الأحمر واعتداء واحد على سيارة إسعاف، قامت بها جهات مختلفة لم يتسنى للشبكة معرفتها

بينما تتحمل المعارضة المسلحة المسؤولية  في مقتل مسعف، حين تعرضت سيارة إسعاف تابعة لمنظومة الرحمن الطبية في الـ 28 من نيسان/ أبريل، لطلقات رصاص الرشاشات في مدينة عربين شمال شرق محافظة ريف دمشق، جراء الاشتباكات في المدينة بين جيش الإسلام – أحد فصائل المعارضة و”هيئة تحرير الشام”.

وقالت الشبكة السورية للإنسان في ختام تقريرها بأن تلك الاعتداءات هي انتهاك للقانون الإنساني الدولي العرفي،  لآن تلك القذائف أطلقت على مناطق مأهولة بالسكان ولم توجه إلى أهداف عسكرية محددة.

فيما اعتبر فضل عبد الغني، مدير الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن تلك الهجمات التي نفذتها القوات الروسية والنظام السوري ، أحد أهم الأسباب الرئيسية لتهجير الشعب السوري

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق