أخبار

ستة إعلاميين قتلوا في نيسان وسط ازدياد الانتهاكات بحق الإعلام في سوريا

وثقت رابطة الصحفيين السوريين (SCJF) مقتل 6 إعلاميين من بين 40 انتهاكاً قد وثقتهم الرابطة بحق الإعلاميين في سوريا خلال شهر نيسان/إبريل، ليرتفع أعداد القتلى الإعلاميين منذ منتصف آذار/مارس عام 2011 إلى 404 إعلاميين.

وبين تقرير رابطة الصحفيين الذي نشر بالتزامن مع اليوم العالمي لحرية الصحافة العالمية أمس الأربعاء، تعرض 27 إعلامياً لإصابات مختلفة، من بينهم 9 إعلاميين بحالات اختناق بالغازات السامة التي تعرضت لها مدينة خان شيخون بريف إدلب، خلال قصف جوي لنظام السوري.

وبحسب التقرير، فقد جاء النظام السوري في صدارة المنتهكين لمسؤوليته عن ارتكاب 23 انتهاكاً، وحليفته روسيا بـ 7 انتهاكات، فيما ارتكبت القوات اللبنانية انتهاكين، بينما كان لكل من قوات الأسايش (PYD) وإدارة معبر باب الهوى وتنظيم “داعش” انتهاكٍ واحد لكل منهم، فيما سجلت 5 انتهاكات بأن جهات مجهولة قد نفذتها.

وتشير التقارير الشهرية لرابطة الصحفيين السوريين إلى ازدياد الانتهاكات بحق الإعلاميين، حيث سجلت الرابطة 26 انتهاكاً في آذار/مارس الماضي، ما يشكل خطراً متزايداً على الإعلاميين الذين باتوا ضحية للأطراف المتنازعة في سوريا.

كما طالبت “الرابطة” جميع الأطراف الفاعلة في سورية والأطراف الدولية المعنية بتفعيل القوانين الدولية الخاصة بحماية الإعلاميين والدفاع عنهم وعن حرية الصحافة ونقل المعلومات في سوريا.

فيما أكدت رابطة الصحفيين السوريين في ختام تقريرها، أنه “لا يمكن تحقيق حرية الصحافة إلا من خلال ضمان بيئة إعلامية حرة ومستقلة وقائمة على التعددية. وهذا شرط مسبق لضمان أمن الصحفيين أثناء تأدية مهامهم، ولكفالة التحقيق في الجرائم ضد حرية الصحافة تحقيقا سريعا ودقيقا”.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق