أصدرت مديرية صحة إدلب “الحرة” تعميماً، الخميس، يحمل الرقم /21/، أعلنت فيه منع تداول مستحضر (ليدوكائين معد للحقن) وسحبه وإتلافه، بعد أن كشفت فحوصاً صيدلانية أنه ملوث جرثومياً.

وكشفت المديرية في تعميمها أن المستحضر مجهول المصدر والشركة المصنعة، وملوث جرثومياً بتعداد مرتفع جداً وله مخاطر عالية، مشيرة أنه عبارة عن (امبول بلاستيكي 5 ملم)، ويحمل اسم شركة (إيبلا) رغم عدم وجود معمل دوائي بهذا الاسم.

المستحضر الذي أعلنت صحة إدلب عن تلوثه جرثومياً ونشرته على صفحتها الرسمية

تكررت عمليات إتلاف مستحضرات طبية وأدوية في محافظة إدلب، التي تسعى عبر مديرية صحتها إلى إيجاد آلية رقابة دوائية بعد انتشار الأدوية مجهولة المصدر.

وفي تصريح سابق لـ”الصوت السوري”، قال علاء أحمدو، مدير قسم الرقابة الدوائية “أدوية كثيرة منتشرة لا يعرف مصدر استيرادها بالإضافة لأدوية يستوردها تجار عبر معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا بشكل عشوائي وغير منظم”.

يذكر أن قسم الرقابة الدوائية في إدلب أنشئ في نيسان/ أبريل 2016، ومنع منذ ذلك التاريخ عدداً من المعامل الدوائية التي لا تلتزم بالمواصفات والمقاييس اللازمة للصناعة الدوائية.

اقرأ تقرير سابق لـ”الصوت السوري” بعنوان: سوق الدواء في إدلب تحكمه “الفوضى” وجهود رقابية لضبط