نشرت مجلة ” The Lancet” (مجلة طبية بريطانية) الأربعاء تقريراً يوثق فيه مقتل 814 شخصاً من الطواقم الطبية العاملة في سوريا منذ اندلاع  الثورة السورية في آذار/مارس 2011، في وقت تواصل فيه كل من روسيا ونظام الأسد استهدافها للمراكز الطبية.

وكانت محافظة درعا، جنوب سوريا، قد نعت الطبيب حسن الحريري، الذي قتل جراء استهداف مكان تواجده بغارة روسية، يوم الأحد الماضي 12 آذار/ مارس، وتعرض الطبيب الحريري خلال مسيرته الطبية في درعا لأكثر من استهداف، في إحداها استهدف منزله وقتل أطفاله السبعة.

وقد نشر “الصوت السوري” الثلاثاء، تقريراً حول قصف روسي وسوري على 3 مستشفيات في ريف حماة الشمالي، أدى إلى خروجها عن الخدمة بالرغم من تحصينها في مغارات تحت الأرض، ليفقد نحو 600 ألف نسمة في المنطقة الخدمات الطبية.

يذكر أن استهداف المراكز الطبية والمشافي ارتفعت وتيرته بعد التدخل الروسي في سوريا أواخر أيلول/ سبتمبر 2015.