تقارير

صواريخ روسية تستهدف مستشفى محصّن “تحت الأرض” وصحة حماة تعلن خروجه عن الخدمة

أعلنت مديرية صحة حماة وإدارة مستشفى “الشهيد حسن الأعرج” خروج المستشفى الواقع في كفرزيتا بريف حماة الشمالي، عن الخدمة كلياً، الأحد، بعد تعرضه لقصف بصواريخ شديدة الانفجار، يعتقد أنها “ارتجاجية” ألقتها طائرات روسية.

أدى القصف إلى تدمير بعض أقسام المستشفى، وتدمير قسم كبير من الأجهزة والمعدات الطبية، وإصابة عدد من الكوادر الطبية العاملة فيه، علماً أن المستشفى محصنّ، ومبني تحت الأرض، وفق ما ذكر المكتب الإعلامي في مديرية صحة حماة، لمراسل “الصوت السوري”.

حصل مراسل “الصوت السوري” على تصريح خاص من الطبيب عبد الله درويش، مدير صحة حماة “الحرة”، قال فيه “تعرض المستشفى ظهر الأحد لقصف بصواريخ شديدة الانفجار، اخترقت طبقات الصخر، ودخلت إلى عمق المستشفى وانفجر عند مدخل الإسعاف، ما أدى إلى تدمير قسم الإسعاف كلياً”.

“وأحدث القصف تصدعات كبيرة في باقي أقسام المستشفى، منها قسم العمليات الجراحية، وتم تدمير أجهزة طبية والمولدات الكهربائية التي تخدّم المستشفى”.

أعادت مقاتلات حربية استهداف المستشفى بستة غارات جوية، بالقنابل العنقودية والفراغية، طال المستشفى ومحيطه، وأحدثت تصدعات في الجدران الاستنادية للمستشفى، وأعاقت عمليات الإخلاء من المستشفى وإصابة عدد من كوادر الإسعاف، وفق ما ذكر الطبيب درويش لـ”الصوت السوري”.

من جهته اعتبر أحد عناصر الدفاع المدني في ريف حماة الشمالي، أن “الصواريخ الي اخترقت تحصينات المستشفى، هي صواريخ قادرة على اختراق طبقات الأرض، حتى الصخرية منها، وللمرة الأولى في ريف حماة تخترق صواريخ هذه المسافة تحت الأرض”.

وأضاف عنصر الدفاع المدني “لا يوجد لدينا دليل أن روسيا استخدمت صواريخ ارتجاجية كالتي استخدمتها في حلب، ولكن اختراق المستشفى، ومن ثم الانفجار داخله يشير إلى ذلك”.

مستشفى “الشهيد حسن الأعرج” هو مستشفى المغارة المركزي، افتتح في آب عام 2015، وتم بناؤه داخل الكتل الصخرية بالقرب من مدينة كفرزيتا، وهو من أول المستشفيات المحصنة (الآمنة) في حماة.

أشرف على بنائه عدد من الأطباء من بينهم الطبيب حسن الأعرج، مدير صحة حماة السابق، والذي قتل في إحدى الغارات الروسية، التي استهدفت المستشفى بتاريخ 13 نيسان/ إبريل من العام الجاري.

وعمدت مديرية صحة حماة إلى بناء المستشفى داخل الجبال، بغية حماية الكوادر الطبية، والمرضى، بعد خروج 3 مستشفيات في المنطقة عن الخدمة نتيجة استهدافها بالطائرات الحربية، وفق ما صرح به عضو المكتب الإعلامي لمديرية صحة حماة.

وحسب المكتب الإعلام والتوثيق في مديرية صحة حماة لـ “الصوت السوري” “مستشفى الشهيد حسن الأعرج يخدم أكثر من 200 ألف نسمة من أبناء ريف حماة الشمالي، ويجري أكثر من 160 عمل جراحي، ويستفيد من خدماته الطبية شهرياً 3000 مدني من المنطقة”.

القطاع الطبي في حماة خسر 75 عاملاً من كوادره بين أطباء ومسعفين نتيجة القصف المتعمد للمنشآت الطبية، حيث تعرضت جميع المنشآت الطبية في ريف حماة “المحرر” للقصف، خرج منها 5 مستشفيات عن الخدمة، ودمرت 4 مستشفيات تدميراً كاملاً.

%d9%85%d8%b4%d9%81%d9%89-%d8%ad%d9%85%d8%a7%d8%a9-2 %d9%85%d8%b4%d9%81%d9%89-%d8%ad%d9%85%d8%a7%d8%a9-3

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق