يعنى موقع “الصوت السوري” بنقل آثار الحرب على سوريا، ويبتعد عن الأخبار العسكرية العاجلة، ويسعى القائمون على الموقع إلى رصد حياة المدنيين في سوريا، وتصوير احتياجاتهم.

وينقل الموقع صورة الحياة اليومية للسوريين، عبر مراسليه الميدانيين، الموزعين على محافظات سوريا، وينشر مواده الإعلامية باللغتين العربية والإنجليزية لإيصال الصورة إلى أكبر عدد ممكن.

جاءت فكرة الموقع بعد أن أخذت المعارك، وأخبار السيطرة المساحة الأكبر في وسائل الإعلام العربية والعالمية، فيما كانت المؤسسات الإعلامية التي تهتم بـ “الإنسان” فقط، قليلة نوعاً ما، رغم أن الثورة السورية انطلقت من أجل ذلك الإنسان!

يهدف “الصوت السوري” تصوير ونقل ما غاب عن عدسات وسائل الإعلام، ليساهم في استكمال مشهد القضية السورية بشكل كامل.