أطلق بنك الدم المركزي في مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، أمس الإثنين، حملة تبرع بالدم لدعم 350 طفل مصاب بمرض “الثلاسيميا” نظراً لقلة توافد المتبرعين خلال شهر رمضان.

و قال رامي الحسني مسؤول التواصل في المجمع الطبي لمراسل “الصوت السوري” أن أسباب قلة عدد المتبرعين بالدم نتيجة الصيام في شهر رمضان، ما دفع بنك الدم التابع للمجمع الطبي في كفرنبل إلى تنظيم حملاته في الفترة الممتدة مابين غروب الشمس(موعد الإفطار) وإلى ماقبل شروق الشمس (موعد الإمساك).

وأفاد بدر رسلان المدير الإداري لبنك الدم المركزي في كفرنبل لمراسل “الصوت السوري” بأنه منذ بداية حزيران/يونيو الجاري، قد قل عدد المتبرعين في الدم مادفع المركز إلى توعية الأهالي عبر نشر منشورات توضح مدة أهمية وضرورة التبرع بالدم.

وقال بدر رسلان: “الإقبال يتحسن منذ بدء الحملة ووصل المخزون الاستراتجي لبنك الدم إلى حوالي 500 وحدة دم سيفرز عدد منها إلى بلازما وصفيحيات وركازة لتقدم إلى مركز مرضى ثلاسيميا للأطفال بشكل خاص”

ويقوم بنك الدم على إجراء كافة التحاليل على وحدة الدم من “عامل الاسترالي C ” و “العامل الاسترالي “B  و “الايدز″ و”السفلس” بالإضافة لحفظ وحدات الدم بحافظات مخصصة.

كما أضاف الحسني: “لدينا دائما براد احتياطي فيه أكثر من /300/ وحدة احتياطيا ولدينا برادات فيها وحدات الدم مخصصة للصرف، ويصرف الدم بموجب طلبات نظامية مقدمة من الجهة الطالبة للدم سواءً كانت مستشفى أو نقطة طبية بالإضافة لصرفه إلى مركز الثلاسيميا”.

وأشار رامي الحسني أن حملات مستمرة ينظمها بنك الدم في القرى المجاورة لكفرنبل بمعدل حملتين إسبوعياً، أخرها كانت يومي الأحد والأثنين في الـ 11 و 12 من شهر حزيران/يونيو الجاري.

وكان المجمع الطبي في كفرنبل قد أتم نقل وحدات من الدم لـ 66 مريض من أصل 77 مريض “ثلاسيميا” خلال الأسبوع الرابع من شهر أيار/مايو الفائت خلال مراجعتهم مركز الثلاسيميا في كفرنبل.