خرج 150 مدنياً ومقاتلاً من حي الوعر المحاصر إلى ريف حمص الشمالي المحاصر، وهم الدفعة الثانية، بعد دفعة أولى خرجت في 22 أيلول/ سبتمبر الجاري، بذات الاتجاه.

وتعدّ الدفعة الثانية استكمالاً للالتزامات المترتبة على لجنة التفاوض في حيّ الوعر، وبذلك تصبح الكرة في ملعب النظام السوري، وعليه فإنه مطالب ببيان وضع المعتقلين في محافظة حمص، البالغ عددهم 7365.

الدفعتان الأولى والثانية لم تشمل الجرحى والمرضى، رغم أنهم كانوا مدرجين على القوائم، ولكن تحول الوجهة من إدلب إلى ريف حمص الشمالي، بعد رفض الأمم المتحدة الإشراف على العملية، حال دون خروجهم.

وكان من المقرر خروج الدفعة إلى إدلب في 19 أيلول الجاري، ولكن تصريحات الأمم المتحدة آنذاك أشارت إلى أن “الطريق من حمص إلى إدلب غير آمن”.

التقى مراسل الصوت السوري مع طفل قبل خروجه من الحي المحاصر، قال أنه لم يجتمع بوالده منذ 5 سنوات، رغم أن المسافة بين الحي وريف حمص الشمالي لا يتجاوز 3 كيلو متر!!.

للاطلاع على تقرير الدفعة الأولى من حي الوعر : قافلة “الوعر” تصل إلى ريف حمص الشمالي “المحاصر” باستثناء الجرحى