طرحت منظمة إنسانية سورية، تعمل شمال سوريا، أمس الإثنين، مناقصة داخلية، لحفر أقنية صرف للمياه وتعبيد الشوارع، ضمن مخيمات النازحين في منطقة اعزاز بريف حلب الشمالي.

وتسعى منظمة بنفسج، وهي منظمة إنسانية غير ربحية، بالمشاركة مع الهلال الأحمر القطري، إلى تحسين قدرة الناس على الوصول إلى الخدمات المقدمة والتنقل بشكل آمن، والحد من انتشار الأمراض التي قد تسببها شبكات الصرف الصحي العشوائية.

وبحسب المناقصة، من المفترض تبحيص الطرقات الرئيسية والفرعية لسبعة مخيمات بكمية إجمالية 22800 متر مكعب، فضلاً عن حفر أقنية ومصارف جانبية ضمن التربية، لتصريف مياه المطر، بأبعاد (عرض 30 سم، وعمق 35 سم، وبطول 11475 م)، وفق معلومات حصل عليها “الصوت السوري” من المكتب الإعلامي لمنظمة بنفسج.

وسيتم تزويد المتعهدين قبيل التقدم للمناقصة بدفترين، الأول للمواصفات الفنية الخاصة بتنفيذ المشروع، وآخر بالشروط الخاصة بالمناقصة، بالإضافة لنموذج عرض سعر.

يعاني النازحون في مخيمات شمال مدينة اعزاز من مظاهر كارثية، تفاقمت مع ازدياد أعداد النازحين إليها من ريف حلب الشرقي ومحافظة الرقة، ونازحين آخرين قادمين من حي الوعر بحمص في شهر أيار/ مايو من هذا العام.

ومثال ذلك “مخيم الرسالة” وهو أحد مخيمات شمال اعزاز، يعاني النازحون فيه من تراكم الحفر الفنية (حفر المياه العادمة)، والتي تكلف المخيم 500 ألف ليرة سورية أسبوعياً لتفريغها، بحسب ما نقلت “وكالة سمارت” عن مدير المخيم.

فيما تشهد مخيمات أخرى خلال فصل الشتاء جرفاً للخيام، وتراكماً للمستنقعات المائية بسبب الهطول المطري وطبيعة الأراضي الطينية التي أقيمت عليها المخيمات، وهو ما ينذر بظهور أمراض ناتجة عن التلوث.

*صورة أرشيفية لأحد مخيمات النزوح في حماة