افتتحت دائرة اللقاح في مديرية صحة حماه بالتعاون مع فريق عمل لقاح سوريا،الثلاثاء، مركزين ثابتين للقاح الروتيني، في ريفي حماة الشرقي والشمالي الغربي، وذلك بعد أقل من أسبوع على افتتاح أول مركز ثابت للقاح الروتيني في شمالي المحافظة

ويأتي افتتاح هذين المركزين ضمن الخطة التي وضعتها مديرية الصحة لافتتاح 7 مراكز للقاح الروتيني لتغطي كافة مناطق ريف حماه ، امتداد من ريف حماه الشمالي و الغربي حتى ريف حماه الشرقي.

الدكتور عبدالقادر الرزوق، رئيس دائرة اللقاح بمديرية الصحة بحماة والمشرف على برامج اللقاح ،  قال لمراسل “الصوت السوري” بدأت المراكز باستقبال الأطفال من عمر يوم وحتى عمر 5 سنوات وإعطاء اللقاحات اللازمة لهم

وأوضح “الزورق” أن الكوادر في المراكز قد تلقت تدريبات مكثفة، فإن مصدر اللقاحات منظمة الصحة العالمية بإشراف اليونيسيف .

ووفقا لرئيس دائرة اللقاح فأنه من المقرر أن يستفيد من خدمات من كل مركز حوالي 5 إلى 7 آلاف طفل، وذلك بعد معاناة طويلة في تأمين اللقاحات الروتينية على مدار 6 سنوات، وحرمان عشرات الآلاف من الأطفال من الحصول على اللقاح الروتيني بشكل سهل .

وقال الدكتور عبدالله الدرويش مدير صحة حماة لمراسل “الصوت السوري” أن “مدیریة صحة حماة اعتمدت إنشاء سبعة مراكز موزعة بشكل دقيق ومدروس بین المناطق بحیث لا یتواجد مركزین في منطقیتین قریبتین من بعضھما”.

ووفقاً “للدرويش” فان المراكز السبعة ستخدم حوالي35 ألف طفل على مستوى محافظة حماة ،

كما أشار “الدرويش” إلى أن اختيار المناطق جاء بناء على خطة ودراسة تتبعها المديرية في المناطق المناسبة والتي تخدم سكان المناطق في ريف حماه المحرر ، كما تم اختيار الكوادر بعناية كبيرة وتم تدريبها على عدة مراحل لتصبح جاهزة لاستلام مهامها .

وستقدم المراكز أنواع عدة للقاحات منها: لقاحات (ب ث ج) والحصبة والحصبة الألمانية، MMR، وشلل الأطفال فموي وعضلي واللقاح الخماسي، إضافة إلى لقاح الكزاز للنساء الحوامل في سن الانجاب من 15 ل45 سنة

يشار إلى أن المراكز الجديدة ستوفر اللقاح الروتيني لشريحة واسعة من السكان المحرومين من هذه اللقاحات مع اضطرار الأهالي إلى السفر عشرات الكيلومترات بغية الحصول على اللقاح في مركز اللقاح الوحيد في أطمة على الحدود السورية-التركية

وكانت مديرية صحة حماه قد افتتحت في 13 حزيران/يونيو الجاري أول مركز للقاح الروتيني الثابت (مركز البارودي)  في ريف حماه الشرقي ، بعد توقف دام ما يقارب 6 سنوات ،

كما أصدرت مديرية صحة حماة أن مديرية صحة حماه هي الجهة الوحيدة المخولة بإعطاء اللقاحات في المناطق المحررة في حماه ، وحذرت أي جهة من إعطاء اللقاحات تحت طائلة المحاسبة والمسائلة القانونية .