أعلن فريق لقاح سوريا، اليوم الاثنين، عن بدء حملة التلقيح بلقاح شلل الأطفال العضلي، في مناطق المعارضة بثلاث محافظات سورية (إدلب، حلب، والساحل السوري).

وتستمر الحملة لمدة 10 أيام بدءاً من هذا اليوم، في مراكز التلقيح الروتيني، والتي تشمل جميع الأطفال من عمر شهرين حتى سنتين، بغض النظر عن عدد الجرعات السابقة، حسب إعلان الحملة.

وجاءت الحملة بعد ظهور حالات من شلل الأطفال في دير الزور، مما توجّب حماية الأطفال ضد انتشار هذا الوباء، فأتت حملة اللقاح العضلي لمنح المناعة الفردية للأطفال الملقحين، بينما مهمة اللقاح الفموي منح مناعة للأطفال إضافة لمحاربة وجود الفيروس الممرض، بحسب فريق لقاح سوريا.

ويستثنى من هذه الحملة، إجراء اللقاحات في ريف حماة، والتي كان من المقرر إجراؤها في أواخر أيلول/ سبتمبر الماضي، حيث تم تأجيل الحملة نتيجة القصف الذي تعرضت له مناطق ريف حماة الشمالي. (انظر الخبر)

وتكمن خطورة الإصابة بشلل الأطفال كونه مرض فيروسي شديد العدوى، فإصابة طفل واحد تهدد بقية الأطفال في جميع البلدان بخطر الإصابة بحسب منظمة الصحة العالمية.

الجدير بالذكر، أن منظمة الصحة العالمية أكدت في تقريرها في أيلول/ سبتمبر 2016، عن استئصال النمط الثاني من شلل الأطفال من العالم في عام 1999، لكنها عادت لتؤكد وجوده في دير الزور في تقريرها في حزيزان/ يوليو الماضي.